بعض انواع السقوط لا تعادله مرارهٌ سوى مرارات الموت..

  • بواسطة

انواع السقوط تعادله مرارهٌ مرارات

انواع السقوط تعادله مرارهٌ مرارات

انواع السقوط تعادله مرارهٌ مرارات

فالبعض يسقط من العين;;
والبعض يسقط من القلب;;
والبعض يسقط من الذاكرة;;

فالذي يسقط من العين ,,
سقوطه يمربمراحل منها:-
الصدمه؛ والدهشة؛ والاستنكار؛ وأخيراً الاحتقار..
وربما يعقب ذلك محاولات فاشله لتبرير سوءالاختياروتبريرهذا النوع من السقوط ..!!

أما سقوط القلب,,
فإنه يلي مراحل من الحب ,,
والحلم الجميل ,,,
والاحساس بالضياع والندم
ومحاولات فاشله لاحياء مشاعر ماتت ..!!!

وأما سقوط الذاكره,,
فإنه يبدأ بعد مراحل من التذكر والحنين;;
وبعد معارك مريره مع النسيان والتناسي ربما
ناتجٌ ذلك عن الرغبه في التمسك بأطياف أحداث انتهت ..
وغالبا يكون سقوط الذاكره هو آخر مراحل السقوط
وهو أرحم أنواع السقوط …!!!!

كما انه ليس بالضرورة ان الذي يسقط من عينيك يسقط من قلبك ..!!
أو أن الذي يسقط من قلبك يسقط من ذاكرتك ..!

فلكل سقوط أسبابه التي قد لا تتأثر أو تؤثر في النوع الآخر من السقوط

فالبعض يسقط من قلبك ,,
لكنه يظل محتفظا بمساحاته النقيه في عينيك
فيتحول احساسك المتضخم بحبه الى احساس متضخم باحترامه
فتعامله بتقدير .. امتنانا لقدرته السامية في الاحتفاظ بصورته الملونه في عينيك
برغم امتساح الصورة من قلبك ..!!!!!!

وهذا النوع من البشر يجعلك تردد بينك وبين نفسك كلما تذكرته … شـــكـــراً لنبلك..!!

أما المعاناه الكبرى ..
فهي حين يسقط من عينيك إنسان مــا
لكنه لااااا يسقط من قلبك !
ويظل معلقا بين مراحل سقوط القلب وسقوط العين
وتبقى وحدك الضحية لأحاسيس مزعجه
تـحـبــه ,,, لكنك بينك وبين نفسك تـحــتـقـره
وربما احتقارك له أكثر من حبك …!!!

فهذا سيدمي فؤادك.. وكلما تذكرته ستقول .. سامحك الله..!!

ولأن الذاكره كالطريق
تلتقط معظم الوجوه التي تلتقيها
والتي قد لا يعني لك أمرها شيئا
فإن سقوط الذاكره هو أرحم أنواع السقوط
لأنه آخر مراحل سقوطهم منك ..!!
فالذي يسقط من الذاكره لا يبقى في القلب ,,, ولا يبقى في العين !

أخوتي في الله

كم هو جميل أن نجد لأنفسنا أماكن دافئه في قلوبهم وأعينهم…

لكن الأجمل هو أن نحافظ على نقاء هذه الأمكنه بهم….

وإذا قررنا يوما السقوط
فلنتجنب سقوط العين ..!
لأن ما بعده يتسخ البياض وتصبح كل المساحات النقيه ملوثه , فلنحرص على ان نبقى دوماً في المقل قبل القلوب.

فما احبته العين أحبه القلب.

انواع السقوط تعادله مرارهٌ مرارات


لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.