*** للعــمــر مـنـبـه ***


للعمر منبه لا نستطيع أن نضبط وقته..يرن على غفلة منا، ليوقظنا في وقت..قد لا نود الاستيقاظ فيه!!

•°• ثــــــــــوان•°•
ما أقصر عمر الثواني
تمر كغمضة العين
لا تكاد تولد ثانية حتى تموت..بعد ثانية
هذه هي الثواني قصيرة العمر..هي عمرنا!!

•°•دقـــــــــــائــق•°•
للعمر دقائق
و للدقائق..عمر
وحين تنتهي دقائق العمر..
ينتهــــــــي..عمر الدقائق!!!

•°•ســــــــاعــــــات•°•
تمضي الساعات
ساعة تلو أخرى
ساعة تحمل لنا بين طيّات دقائقها الفرح الجميل
فنتمنى ألا ترحل
و ألا تبقى معنا إلى الأبـــــــــــد
و ساعة تأتي مثقلة بالحزن
وبهم لا طاقة لنا على احتماله
فنتمنى ألا يطول بقاؤها
وأن ترحل سريعاً بما جاءت بــــــه!!

•°•أيــــــــــــــــــامـ•°•الأيام.. هي مسرح الثواني و الدقائق و الساعات
وعلى مسرح الأيام تتم أحداث الساعة و الوقت
أيامنا المُرة ..تأتي فتبقــــــــى
تسكن بنا..تقيم معنا..إقامة ثقيلة مملة
فنعد اللحظات ترقبـــاً للحظة رحيلها
والتي غالباً ما تأتي بعد أن تكون قد حفرت بنا ما حفرت
وبعد أن تكون قد أخذت منا معها ما أخذت
و أيامنا الجميلة تأتي على استحياء..تزورنا بخجل الضيف
لاتـــــــــــــدوم..و لاتبقـــــــــى طويلاً
ترحـــــــــــــل..مخلفة بنا مرارة الرحيــــــل
و معاناة الحنين إليها..و أمنية عقيمة نتغنى بها دائماً:
""مـا أروع تلك الأيام.. ليتها تعـــــود""
و تعــــــود أحيـــــاناً
لكنهـــــا غالبـــــاً…لا تعود

•°•شـــــهــــــــــور•°•
للشهور و مرورها السريع أمامنا..من الرعب في داخلنا ما لها
فالشهور هي الجزء الأكبر من السنوات..
تلك السنوات التي تمثل عمرنا
عمرنا الذي ندرك تماماً أننا لن نحياه فوق هذه الأرض مرة أخرى
و أنه تجربة غير قابلة للتكرار
و أن فشل التجربة يعني الكثير من الندم..و الكثير من الضيــــــــاع

•°• سنـــــــــــــــــوات•°•السنوات هي الوقت المسموح لنا به فوق هذه الأرض
الوقت الذي تحدده صفارة النهاية
الوقت الذي تم ضبط منبه العمر عليه
الوقت الذي سينهيه رنين ذلك المنبه يوماً
لا ليعلن الاستيقاظ..إنما ليعلن النوم و ما أدراك ما ذاك النـــــــوم!!

•°•محــــــــطـــــــــــــــــــة•°•
هل فكّر أحدكم يوماً أنــــه..مسـافر
يتنقل بين محطات الايام و مطارات الحياة
و ان العمر عبارة عن حقيبة ..حقيبة مليئة بالأيام و الأشهر و السنوات
و لا نعلم مقدار و عدد السنوات بها
و كلما انقضى يوم أو مر شهر أو نقصت سنة
كلمـــــا قل محتوى الحقيبة..
و كلما قل محتوى الحقيبة خف الوزن..و ثقل الحمل!!

•°•هـذيـــــــــــــــــــــــــــان•°•تدق "ساعة الحائط" معلنة انتصاف الليل
فتتجرد سندريلا من زينتها و ذهبها و زخرفها
وتخلف القصر و الأمير و الحلم الجميل
و تمضي تاركة خلفها فردة حذاء ..

و هكذا نحن
كلنا يتحول إلى سندريلا عندما تدق "ساعة العمر"
معلنة انتصاف العمر..أو انتهاء العمر
فنمضي كسندريلا ..مخلفين الأشياء خلفنا
دليلاً على أننا ذات يوم مررنا من بوابة هذه الحياة
دخولاً..و خروجاً

•°• وأخيــــــــــــــــرا"•°•
بعد المحطــات الرائــعه التــي مررنــا بهــا, وبـــعد أن قرأنـــا حروف الكـــاتبــه "شـهــرزاد" التــي هي أقرب الــى قلب وأحاسيس القــارئ , أتمنــى أن تــكونوا قـــد ذقتــم الروعـــه والعـــذوبــه خلال تلك الاسطر


لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.