لماذا يكذب أولادنا ومن حولنا… ؟؟؟؟

د : محمد ابوبكر حميد

الذين يخافون هم الذين يكذبون ……………….
هناك علاقة بين الكذب والخوف ولكن لماذا نخاف؟ والحقيقة أن أكثر الذين يخافون هم الذين يخطئون…..

لماذا نخاف؟؟؟؟

يخاف الطفل من أبيه عندما يخطئ فيكذب…وتخاف الزوجه من زوجها فتكذب … ويخاف الموظف من رئسه فيكذب… وبهذا يصبح الكذب ظاهرة سائدة في المجتمع يستعمله الجميع للتخلص من مأزل الخوف واهروب من المواجهة… وسبب هذا كله تربوي أخلاقي فنحن ليس لدينا أكثرنا استعداد للاستماع للحقيقة ومناقشتها وإفهام الذين هم أقل منا شأنا أو سنا بكل أحترام أنهم أخطأوا وأن خطأهم يمكن إصلاحه .. وأن يكون لدينا الصبر الكافي لنشرح لهم سبب هذا الخطأ الذي وقعوا فيه.والحقيقة التي لابد من التنبيه لها أن البداية تبدأ من البيت …لو لم تصرخ الأم في وجه طفلها الذي أخطأ فكسر عن غير قصد أكواب الشاي في المطبخ أو أفسد أثاث البيت أو ألقى بأشياء ثمينة ومهمة دون أن يدري….

لو تعامل الآباء والأمهات مع الأبناء بأناة وصبر وأفهموهم بروح رياضية وبعيدا عن أجواء الغضب والتوتر والإرهاب أن هذا خطأ ولكي لايتكرر عليهم فعل كذا وكذا .لفهم هؤلاء الأطفال ولم يتكرر الخطأ ولو تكرر دون قصد فإنهم سيقولون الحقيقة ولن يكذبوا لأنهك يعرفون أن هناك من سيشرح لهم الخطأ ويتقبله برحابه صدر……

لو تعامل المدرس في المدرسة مع الطفل على هذا النهج فلا يعنفه ولا يوبخه ولا يهينه أو يسخر منه عندما يخطئ لما خاف طلابنا من معلميهم ولنشأوا على الصدق لايرضون له بديلا ولو أستمرت هذه التربية إلى الجامعة وتخرج الطالب صادقاً لايكذب قط مهما كان السبب ينتقل معه الصدق إلى الوظيفة موظفا أو مديرا لايخاف ولايخيف

يؤلف القلوب من حوله بالمودة والمحبة والتسامح لأضحينا أصدق شعوب الأرض وأكثرها إنتاجا
أسوأ انواع الإرهاب أن تخاف قول الحقيقة والاعتراف بالخطأ أمام سلطة أعلى لكي يتجنب غضبه أو عقابه أو ظلمه سواء كان صاحب السلطة هذا أبا أو أما أو زوجا أو رئيسا أو مسؤولا في العمل
فإذا كذب علينا أحد فعلينا أن نتأكد أن العيب فينا وليس فيه ويكون السبب أننا أرهبناه ولم نعطه الأمان وسعة الصدر ليقول الحق ولا يكذب
وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب ووصف المسلم الذي يكرر الكذب بأنه عند الله كذابا………..

أخـــــــوكم

.. الـمـقـام الـسـامـي ..


لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.